الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

بـعثــــــرة !!







أنيـــن الـ ولاء تفجــر ... وبشتــاته تبعـثر

يبنـي أحـلامـي تـارة ً ... وتـارة ً يتقـهقــر




يارب .. أرجو رحمتك .. و يســر لنـا الخيــر .. بحكمــتك ..


**********************

السبت، 25 ديسمبر، 2010

أشتاااااااق





أشتاق كوخي الصغيــر
بقلبه الكبيــر
بضمــه العميــق


أشتاق مجلسه
ملعبه
مرقده
وروحه القريب


أشتاق لمنشئي
لمسجدي
لمركزي
لصحبتي
ففيهم أسير


أشتاقكم أيا أجنحتـي
فكيف لي بعدكم أن أطيــر !!


.........................................................

الخميس، 23 ديسمبر، 2010

قــــرار







صفاءُ النفوس وروحُ القلوب *** وصمتي إذا قال ماذا بيَا

دموعٌ تغوص من الحزن إنْ ***  ذكرتُ حياةً تنوحُ ليَا

فلمّـا قســيتُ فإنَّ قراري ***  بكــم و مشاعري تبقى هيَ

ولكنْ صلاةٌ ودرسٌ بمسجدْ ***  يباتُ ويضحى بقرآنيَ

أخيـة وإنْ كنت أعلم أنـّي *** بقربكِ تبقـَين عنوانيَ

أخية وإن كنت أعلم أنَّ ***  حديثكِ يملؤ وجدانيَ

فإنـِّي مقرٌ بأنَّ قراري ***  سينهي بأيَّاميَ الماضية

ولن يَفرُقَ القربَ عندي وبعدي ***  فإنَّ إخاءَكـُمُ باقيـًا

.........................................................


ملاحظة: " فلمــَّا قسيـت " ... أي: لم أقســو


.........................................................

الأحد، 19 ديسمبر، 2010

قرب اللقـــاء







علمتُ بأن الرجوع إليَّ     قريب وإني لعلمي يقن
وإن كنتَ تخفي الذي قد صنعتـَه    فإني لكشف الستار أحن
         تعال وذق من مرارة كأسي    تعال وذق كأسيَ المرتهن
فإني وإن ذقتُ علقم هجرك   فعلقم حزني يئن يئن
      تقدم فإن جفاءك ضعف   وصفوة قلبك تبقى ترن
         فتنذر قربـًا وتهجر بعـدًا   فلا أدري أي الأمور تحن



..............................................

جفــــاء







وتصرخ من غيظك المستبد وإني لأفعالكم مفتقر

أفض ما تريد بصدق فإني لما ستقول من المنتظر

صراخ وصد وكيف يكون - إذا كنتُ عقلا- من المقتدر

على ما تريد وتزعم أني جمادًا - لحسن جفائي - أفر

برغم جراحي أحاول قربـًا فماليَ بعدك من معتبر

كفاك عنادًا كفاك جراحًا كفاك فإني ضعيف مقر

إلى الله أشكو وهذا رجائي هداية ربي به نستقر

به ينجلي الحزن عني وإني لنجوى الإله سأبقى أخر

 
 
 
ملاحظة: " الكلمات الملونة ليست من كلماتي شخصيـًّا وإنما كانت مساعدات أو بالأصح تعديلات "

الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

أحلام طفلة بريئة





أخذت أقلامـًا خشبية
ترسم أحلامـًا وردية
بيتٌ شجرة حقلٌ ثمرة
شمسٌ في أفقٍ مضوية
رأت الأم مافي الورقة
رسمت ضحكتها السحرية
مرَّ الوالد فرأى ابنته
طبع بقبلته أبوية
أخذت صفحتها البيضاء
رسمت صورتها معنية
كتبت تحتها بعد اليوم
لن أحلم بعدكما هدية

.....................................................................................................

الخميس، 25 نوفمبر، 2010

اللهم أغثنــا




اللهـــــــــــــــــــــم اسقنــــــا الغيــــــــث ولا تجعـــــــلنـــــــا مـــــــــــن القانــطيــــــــــــــــن

..........................................................






قالوا مطر في المدينة
والقلب من زخاته ينتفض من السكينة

تمنيت حينها أن أكون من الشاهدين المتمتعين المستغلين لهذه النعمة العظيمة

أن أكون طفلا يلعب تحت حباته الدفيئة

بأفواهٍ يفتحونها أم بأكواب يعبؤونها بابتسامات وضحكات بريئة

رباه أغثنا

رباه أغثنا

رباه أغثنا


فكلي ظن جميل بما أنت صانع .. فظننا فيك يا الله هو ما يبعث في أنفسنا السكينـة

فمهما حاولوا جرحي فدوائي في ظن لا يفارق كلمات مناجاتي المفتقرة الذليلة


....................................................................................

الخميس، 18 نوفمبر، 2010

يومـًـا " تكتيكيـًا "





" فديت مخططاتي وتكتيكاتي " خخخخ


كنت أود أن أتنفس قليلاً وألعب لعب " معتبـر " في إجازة العيد بعد الانتقال من بيتٍ إلى بيت
وإعطاء كل ذي حق حقه

قررت أمي الذهاب إلى أبوظبي مع أبي " ومن رغب من القبائل " لأداء واجب العزاء..

تفلسفت الأخت .. ونطقت .. وقالت ..
أنا و.. ولكن

احم احم .. بشــرط ..

" اللهم اجعله خيرًا وردًا سهلاً سلسًـا " خخ

أريد الذهاب معكم على أن تذهبوا بي عند صديقتي أو الالتقاء بها عند الحديقة

>> من صديقتك ؟
>> أي حديقة من صباح الله خير ؟
>> عند ربيعتج في هالوقت ؟

وسين وجيم منهم وإليهم وأنا المستمع الضعيف الذي لاحول له ولا قوة >> وما خفي كان أعظم خخ

إلى أن كانت النهاية بقول ..

سنرى على حسب الوقت و " يصير خيــر "

وصلنا إلى المكان ..

سامحكِ الله يا أسوم .. " أكلت بهدلة " بسبب تأخيرك في البداية وتأخيري في النهاية خخخ..

لا بأس .. التهزيئات بهارات الرحلات لابد منها خخ

شمس قارحة ..
نبحث عن ظل هنا وهناك ..

أوه نسيت أن أقول ..

احم حم .. يشرفنا أن نكون نحن من افتتحنا الحديقة .. >> ما عندنا سالفة خخ

تجاذبنا أطراف الحديث .. ظمئنا .. جعنا ..

الشمس قوية .. المطعم مغلق .. الألعاب لم تفتح بعد ..

سألنا  فكان الجواب بكل برود .. بما معناه .. " عليكم الانتظار فستفتح الساعة 5 والـ 5 والنصف أي بعد ساعة أو بعد ساعة ونصف تقريبـًا " !!

الحمد لله أنقذتنا أم " أسوم" وأختها - حفظهما الله - حين أحضروا لنا مؤونة نسد بها جوعنا وظمأنا بعد أن ضحكوا علينا ههههه أيضًا لا بأس فهي من أساس هذه الطلعات أيضــًا بل ولها نكهة خاصة ..

بدأنا باللعب .. أقصد أعلنا عن بداية اللعبة .. فنحن من بدأ باللعب والإعلان بافتتاحها قبل أن يتجمهر العالم لتلك اللعبة التي لابد أن تخرجي وأنت مفتقدة لشيء من أغراضك خخ

حقــًا كان يومـًا جميلاً رائعـًا ممتعـًا  بالإضافة إلى أنه كان ... " مهلكـًا " والله المستعان ..


الحمد لله الذي جعل لنا إخوة نأنس بهم وبقربهم ..


18/11/2010 الخميس

عودة حميدة بحمد الله







 الثلاثاء
16/11/2010

أول يوم من أيام عيد الأضحى المبارك


انطلقنا صبـاحًـا
إلى هنـــاك


حيث تركت نفسـي


أتلفت هنا وهناك .. نعم أنا لست في حلم
نعم أنا هنا
هنا كنت ألعب
هناك ترعرعت
هنا درست
هناك التقيت بأحبة في الله
هنا في هذا المسجد
نعم هذا المسجد الذي حفظنا فيه القرآن
وذاك المسجد في التراويح
هذا طريق مسجد الذي طالما صلينا فيه القيام

بحر لطالما أشتاق إليه
مسطحات خضراء تهزني هزًا
تجرني بذكرياتي جرًا

حفظكِ الله يا شارقتــي
وردني إليك ردًا جميـلاً

أحبكِ أينما كنتْ
وسأبقى أكن لكِ كل الود


18/11/2010



الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

لبيك اللهم لبيك




لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك
إن الحمد والنعمة .. لك والملك .. لا شريك لك



اجتيــــاح عالمي
جموع موسمي
لقاء روحاني
تهافت وجداني


وأنــــــــا


هنـــا لا أزال
أناجي رب هذه الجبال
رجاء فربي لا يخيب الآمال


ربـــــاه اجلعني من صفوتك
من زمر هؤلاء
فقلبي تفطر من الاشتياق


أعود / لا أعود






ما أحلى الرجوع إلى الوطن
ولكني الآن بلا وطن




ما أجمل التاريخ إن رجع
عله يمحي ما يسمى بالوجع




ولكن اليوم نبقى وغدًا نرحل
فهلا عملنا ليوم اللحد والكفن




ونترك وراءنا كل محبط
فالحياة معناها " لله نجتهد "
أين ما كان الوطن

ليس بعد !







رغــم استقرارنا هنــا في بيتنــا الجديــد .. إلا أنه هناك شعور غريب بداخلي ..


أعتذر إليك منزلي .. لم أشعر إلى الآن بالاستقرار النفسي ..


لا أدري .. ربما لأني تركت مشاعري هناك ولم أحضرها معي ..


أشعر بأني لست في مكاني ..

بأني لست إلا مجرد " ضيفة " وسأعود إلى مكاني ..


إحساس مزعج جدًا جدًا جدًا


أتاجهله، من حولي يحاولون احتضاني بينهم .. ولكني أبقى نقطة سوداء في محيطهم " الأبيض"


يارب .. سخر الخير لي أين ما كان وارضني به ..


ولكــن ..

سؤال كثيرًا ما يراودني:

إلى متى نبقى نتعلق بأماكننا، بأغراضنا ؟ أم أنه شعور مقتصر عندي !
أين يمكنني شراء مرونة تعينني في هذه الحياة المتقلبة ؟


عونـــــــــــــــــــــــــــــــــــــك يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارب

الأربعاء، 10 نوفمبر، 2010

شكـــرًا من الأعمــــاق













كعـــادتي أصبحت أرجع إلى بيتي الـ " الثالث " لالا .. أصبح الـ " الثاني " !! متأخرة بعض الشيئ ..
محملة بطلبات من هنا وهناك لأني أصبحت بنت الــــ " ... "

أشعر بمشاعر مختلطة عند رجوعي ، عند جلوسي بين صديقاتي أقصد بين أخواتي ..

أشعر وكأنني كائن غريب بينهم .. وكأن المكان أصبح ليس لي !

....

أحاول جاهدةً تجاهل هذا الشعور

ولكن..

الحمد لله على كل حـال


أخواتــي ..

حركتكم .. تعني لي الكثيــر بل الكثير جدًا جدًا جدًا

جددتم شيئـًا ما كامنٌ في داخلـي

سعدت كثيـرًا ..

فكنتم وما زلتم أخواتـًا لي لم تلدهم أمـي ..


شكــــرًا من الأعمـــــاق ..




همســـة : " هذا لا يعني أني كنت أحمل لكم شيئـًا في قلبي الصغير الذي لا يعرف غير التقدير والمحبة ولكن مجرد تفجر بعض الشعور ليس إلا "

الجمعة، 5 نوفمبر، 2010

أفتقدكم






أتمنى قربكم دائمـًا
أحلم بقربكم من قلبي .. فتنبضون كما ينبض قلبي ..

مساحتكم لا يطغى عليها أحد ..

كل ما أتمناه أن يكون لقاؤنا في مجالس ذكر..

أحبكم يا من أقصدكم

فهل تبادلونني شعورًا؟

أم أنكم قد تغيرتم عليّ حين اختلفت أفكاري عنكم قليلا ؟



......

حقــًا أفتقد شملنا الماضي


الخميس، 4 نوفمبر، 2010

أمــــــــــــاه







أمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاه


تتقطع أحبال صوتي إن ذكرتكِ لحظة المشتااااااق

تخرج الـ آه من حلقي مدوية تطفئ غليلي وتهديني من حرقتها نظرة اعتناق

نعم ..

أشتهيها ممزوجة بأدمع كشلالات من الآفاق

أين أنتِ يا لحظةً أركض بعدكِ؟
إلى متى هكذا حالنا فيما يبننا وكأننا " طباق " !!

عزائي بحرف صادق
بجوف دامس
بليل هادئ

أن أبني لكِ اعتناقتي بحرفي
فـله يوم أن يتحول إلى حقيقة .. وما زالت الدنيا في سباق ..



أقنعوني بأن الحياة ما زالت " طيبة " !!





أتتني فقالت صباح الخير

فألجمنـي لساني عن الكلام وشفتايَ عن الابتسامة

قالوا علـّــه خيــر ؟

قلت لا شيء ربما سوادٌ في السحابة

نعم

عله خير

في أن ترى ترفعـًا صار أعلى من القامة

في قسمات وجهٍ قد تغيرت إن مد له مسكينٌ طالبَ حاجة

لا بأس، ربما لأنه أفقر منه وألماسٌ يملأ ُ راسه!

لعله خير إن رُفـِض الحق وقالوا هذه العدالة



نعم الحق معكم فلم الوجوم؟ إذًا نرجع للابتسامة

فإن قيل مالكم ياعرب قولوا هذا سلامٌ وعدلٌ وكرامة

السبت، 9 أكتوبر، 2010

فضفضة




قلبي السقيم كيف الأحوال مذ رحلوا

تبكي السنين حزن الأعوام بالكتـمِ



قلبي السقيم جد من أعماق ذكراهم

بالعين بالدمع والتدوين بالقلمِ
 
 
.............................................................
 

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

مســـاء !





أيبكِ الربيع ويبكِ الشتاء؟

أم إذا رحلوا وجاء العناء؟


جفاف شديد
بحزنٍ عميق

وقلبٌ أسير
بدمعٍ سجيـن


ينادون دومـًا أين المسـاء ؟

يطفؤون الأضواء
يهدؤون الأجواء
وتبدأ الأحشاء تصيح
فترددها الأصداء


ليلتي بلهاء
كئيبة سوداء

إلى أن أدركت نعمة البكـاء

بعد أن أفرغته وودعته

وبدأ صوت الأذان في الأرجاء


الحمد لله على المساء و على البكاء

الحمد لله دائمـًا وأبـدًا وإن طـال العنـاء


فلابد للفجر يومـًا أن يبزغ وأقول للحزن


حــان الوداع

متـى سيزهـر أملـي ؟



أيصبر القـلب !

بل هو في هيجانٍ مستمــر !!

إيـــه يا نبض .. إهدأ قليـلاً

أحتــاجك مرتـاحـًا

لا تخذل آمالي ..

نعم،،

أعلم بألمك وحزنك الشديد ،،

فقد سحبت نفسك سحبـًأ من أرض العطـاء ..

نعم .. عذرًا .. لا ألومك أبدًا ..

عذرًا..

فهيـا نتجرع مرارة هذا الرحيل ..

ونعيد لشهقاتنا جو الأصيــل ..

الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

عزائي الوحيد




وجاءت ليلة العيد بعد شهر إعادة تأهيل القلوب
وها قد تربعنا أيامـًا في ربوع العيـن
والقلب يهفو إلى ليالي شارقتـي الحبيبة وأهلهـا

صببت ذكرياتـي هنـاك فيكفي القلب مابه من آلام

شارقتـي،
أحبكِ أينما كنتْ
أحبكِ أينما رحلـتْ

عزائي الوحيد أنـي قد وجدت هنـا ضالتـي
فسأتمسـك بهـا بإذن ربـي
وسأحفـرها في صميـم قلبـي
حتـى أملؤها علمـًا إلى أن ألقاكَ ربـي ..

9/9/2010

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

وتجـدّد اللقــاء

بعد انقطـاع بات قرابة السنـة ..
وعاد الصيف وما يحمله من دورات ..
ولكن الظروف حالت بيني وبين التسجل في دورة التحفيظ في مركزي السابق !!

حاولت مرارًا الذهاب كـ " زيارة " ولم تفلح خططـي !

إلى أن قدّر الله أن نذهب للمركز في هذا اليوم ..

اشتقت لقلوبٍ صافيـةٍ تركتهـا هنـاك ..
أحببت بإلقاء نظرة على أحواله ومستجداته ..

لقيت بطالباتي السابقات ..
لعبت قليلا ..
                                                                         
شمس دبي كادت تقتلنـي ..
فلم أخرج صبـاحًا منذ فتـرة !!
شعرت وكأنني داومت منذ بداية الدورة ..

والحمد لله أنـي رجعت سالمـة !!

ولـكن ما زال سؤال يدور في رأسـي ..
" هل نحتـاج إلى " محقق إيمانـي " في مراكز تحفيظ القرآن .. أم أننـا نكتفـي بالتحفيـظ "

أدام الله ديارنـا وديار المسلميـن غنيـةً بدعاتـه ..

الأحد، 1 أغسطس، 2010

يوميـاتي العيناويـة

بينما كنت منهمكة مع شاشتي .. تتصل أمي وتطلب منا بتجهيز جميع الأغراض والحقائب لعمل " بروفة " للسكن في منزلنا الجديد في العيـن ..
فرحت "قليلاً" ..
وصلنا ربما بعد ساعة علما أن المسافة لا تزيد على الـ 20 أو 25 دقيقة من منزل " جدتـي ".. ولكن البركة في أخي الموقـر .. يبدو أنه نسي الطرق بعد غربته خخخ ..

صحراء لم تتجمد بعـد !! .. لا بأس .. عبرناه بعد أن كون الغبار طبقة فوقنـا ..
عمال يشتغلون هنا وهناك .. >> خربوا الفرحـة لأننا التزمنا الصمت ههه..

وما هي إلا لحظات و كلٌ ماسكٌ بـ " مقشتـه " وينظف جزءًا من البيــت .. >> صدقت ابنة خالتي حين وصفته بأنها " انهلكت هلاكًا لم ينهلكه أحد في عالم الانهلاك " >> من هلك أبدع هههه

وكلما مللنا وتعبنا قمنا نتضارب أنا وأخوتي ونلعب وكأننا في مرحلة الابتدائية أو ربما أصغـر ..
ياااااااااالله .. كان يومـًا حافـلاً ..

ولكــن !!

حـان وقت النـوم ..
الجو هادئ .. الشارع هادئ ..
لا أحد في الطريق ..
أصوات السيارات .. أين ؟
أصوات جيراننا .. أين ؟
بقالتنااااا الحبيبة .. أين أنتِ ؟
لا شيء سوى مسجدًا بالكاد أن نسمع صوتـه !! ولكن .. بدون إقـامة !!
أين أيامكِ يا شارقتـي .. حين أسمع صوت الإمام وهو يقرأ في الفجـر علمًا أن المسجد ليس بقريبٍ جدًا من منزلنـا ..

شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارقتـــــــــــــــــــي ..
حقًا افتقدك منذ اللحظــة ..

أعود مجددا لإقناع جفوني أن تستريح قليلا ..
ولا جدوى !
إلى أن بدأ يومًا جديـدًا وقصص ومغامرات مع " يومياتـي العيناويـة "

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

سكــون !



كمــا قالــوا قديمــًا .. لكــلٍ من اسمه نصيب ..

وحيث أن مدونتي هذه .. يبدو أنها ستأخذ نصيبها من هذا الاسم ..

صحيح أنه لا يوافق صاحبتها .. ولكـــن ..
لابد لنــا من أوقــات نحتــاج إلـى ..



ســـكــــــــــــــــــــــــون..

رسـالة

حرقتي له ..
هي سبب تلك الأحرف ..


أخي هاك قلبي فقد
ملأت شبابه شيبا

أخي هاك تفكيري إذ
كانت أيامه لك طوعـًا

ألا ترى جمرة فؤادي
ألا ترثي مقلتي الحمرا

ترأف قليلاً بحالي
واسأل مولاك خيرًأ

أحبك فأنت أنت أخي
فلن أتركك لغير التقوى

سكــــــــون

أنتِ أنتِ

زاد شوقي لهـا ..
فكتبت لهـا ..


تقاسمنا الغيوم في حين لحظة
وداعٍ بات قلبه من جمادِ

ملأناها بحب الله صدقـًأ
فلا خوفـًأ بقربٍ أو بعـادِ

جروحٌ غائرات في ضلوعي
تئن لفقـد من لي كـالعمـادِ

فيـا أختـاه هل لي من نصيـبٍ
من اللقيـا لأخرج من كسـادِ

فها هم أخوةٌ بالقرب منـي
بدور أم خلودٌ أو سعـادِ

فلـم يملـوا فراغـًا قد حوتـه
قلوبٌ بالبيـاض بكـم ينـادِ

سكــــــــون

تقاطعات

كلمات أسطرها مع دقات الليل المبهم .. موقف شدني .. قول هزنـي .. فـليلي .. هو وقت أحرفـي




أشتاقني في جنح ليلٍ مبهمٍ
ما بين دمع التائبين وأنهـد

سجادتي مازالت البيت الذي
أهفو إليها كلما أتمرد




دقات نبضي تدافقت
حين قالوا أيا فلان

أحضر كأساً تنعش بها
أمًـا لقلبـك لا تنـام




عبث الكلام بأحرفي فتكلما
وتدافعت كلماته لتترجما

برسالةٍ تلقى إليهم علــّها
تشفي غليل العاجز المتصرمـا



أختــاه

هذه من القصائد التي كتبتها في بداية تدريباتي ..
وما زلت في بداية المشوار ..
ذكرتني هذه الأبيات بما كنا نحفظها في أيام الطفولة ( مبتسم )




أيا أختاه مالك في اعتراك
أيا أختاه مالك في اغتراب

تعالي وانهلي من فيض نور
تعالي واقرئي أم الكتاب

رسائل ربي شمس للقلوب
هداية كل عقل للصواب

فلا تلقي بنفسك يا فتاتي
ونقي سراب حلمك بالمتـاب

سكـــــــون

تسليــة فؤاد



طمح الفؤاد براحةٍ في ليلةٍ ليلاء في أن يستريح ويرقد

فتنبه القلب في لحظة وعيه فالقلب في جنات ربي يخلد

لا تأسَ يا نبضي وإن طال العنا في دعوة المولى فإنك تسعد

فدليل حسّك في دمي كالماء لا تلغى خصائصَه وإن هو يجمد

اذكر أحاديث النبي وصحبه والتابعين ومن بهم يتقيد

شيخٌ عجوز أبتر في ليلةٍ بقيام ليلة يومه لا يقعد

أم أبكم في يومه لا يلتهي عن ذكر رب العالمين ويحمد

يا دمع لا تبخل بمائك وارحم الـ ــخد البئيس اليابس المتوعـد

فإذا طلبت دواء سقمك فاستقم فالقلب يسعد والجوارح ترصد


سكـــــــــــــون

يوم تخرج الثانويـة !

كـالعادة .. فأنا لا أضبط الأبيات لا وزنا ولا قافيـة ..
ولكنـها كلمات تنفس عما في القلـب ..
كتبتها أودع أناسـًا لا أظن أني قد ودعتهم !!
فما زال التواصل مستمر .. وللــه الحمــد

حفظكم ربـي أين ما كنتـم


.......................................



بداية ً.. أقدم لكل الحاضرين تحياتي

في لحظة يوم ما بقدر أكررها ثاني

في لحظة يوم ما أقدر أقول غير الآتي

هي مجرد كلمات سطرتها بدموع وداعي

لمدرسة هم أهلي وكل ناسي

هم على عيني وتاج راسي

كنت معاهم فـ أحلى لحظات حياتي

حتى باب الفصل شاهد وكل الأدراج والكراسي

أيام ٍ ما تنتسي ولو ملى الشيب شعر راسي

أنسى.. كيف؟ ليش هو كان مجرد دوام عادي!

لا.. هو كان مجرد أكسجين حياتي

ما أدري كيف أوفي الجميل لكل أبلواتي

بنات شمروا ويلا نييب النسب في العالي

ونفرح أمنا وأبونا وكل غالي

ونترك بصمتنا ويكون أثرها باقي

بودعكم اليوم بس لا تخلون الدمع عالخد ساري

ليش الدموع؟!.. مب في التآخي تلاقي

وإذا ما تلاقينا.. نتلاقى إن شاء الله بأعلى الجنان

آخر يوم في مدرستي الحبيبــة

أصروا علي بعض صديقاتي المقربات أن أكتب أبياتـًا لآخر يومٍ في المدرسـة ..
طبـعًا لست بشاعرة ولا حتى بمشروع شاعرة .. ولاكني كنت " ألعــب " هههه
فكتبت ما استطعت كتابته .. وألقيتها في آخر يومٍ في المدرسة في الإذاعـة ..

" ربي لا يراويكم الارتجاف اللي كنت أرتجفـة + قوة في الصــوت " >> اتخيلوا عــاد .. هههههههه

والحمد لله لقت قبولا كبيرا جدا للجميــع ..

فقد كتبت حكايتنا منذ أول يوم دخلنا المدرسة إلى آخر يوم بترتيب الحصص ..

حبي لمدرستي ومدرساتي فوق الخيال .. لدرجة أني لا أحب الغيـاب البتــة !! هههههه

لذا كل ما أقرأ الكلمات أشعر بنفس الشعور لحظة إلقائها ..

فأحببت أن أتركهـا هنــا ..

أترككم مع الكلمــات ..



بــــاسم الله ابدأ كلامي وأقول أهليــــــن ومرحبتيــــن

هـلا بمدرسة الغبيبة واسمحولنا من وقتكم دقيقتيــــــن

أتكلــم اليــوم عن أبلواتنا من أول لين آخر يوميــــــن

وقبل كل شي سامــحونا وخلكم وياي يالـــسامعيـــــن

ردينــــــا مـن إجازة ثاني علمي والبنات مستانــــسين

أول يـــوم بدون شنــط وكتـــب عالـــمدرسة داخليــن

وطبعــــا صــــرنا ثانويـة عـــامـــة يعني الله يعيـــــن

المهم بدأت الحصة الأولى واحنا في الصف ناطريــن

يا ربي منو بيسمعنا أول محـــاضرة من المليونيـــــن





فجأة دخلت علينا أبلة قلنا الحمـــد للـــه محظوظيــــن

أبلة رشـــا الله يردها بـــــالسلامـــــة قولوا آميــــــــن

هي راحـــت وتركتنا بــــس ما ننسالها آخر كلمتيــــن

حبــــايبي انتو أملنا ولا تكونون لأمــــلنا مخيبيـــــــن





وانقولها إن شاء الله دامنا ويا أبلة ما في منها اثنيــــــن

أبلة منـــــى اللي خلت الفــــيزيا في عيونا الثنتيـــــــن

يقولـــون إن الأبلة خذتنا على أساس إن احنا هادييـــن

واسمحيـــــلنا لأن طلع ظواهر ومن داخل الله يعيــــن

ويا أبلة لو مليـــــنا من التحضبر وحل كل التماريــــن

اطمنـــي نتيجة تعبج بتشوفينه إن شـــــاء الله بعديــــن



وانتقلنــــا من الحصة الأولى للحصــــة رقم اثنيـــــــن

مــــع أبلـــة ما أقــــدر أقـــول عنها غير نقطتيــــــــن

واحــــــد... مــا أدري يمكن يشمــــل احتمـــــاليــــــن

احتمـال حبــــوبة أو طيبـة لالا هي تجمع الاثنيــــــــن

بدون أي شـــك هي أبلـــــة فريــــــــدة أكيـــــديـــــــن

وانقولها إن الإمية ياية بس لا تخافين لأنها +ميتيـــن



وبدينا بعد الفسحـــة مع أبلة ما درستنــــا من سنتيــــن

يعني مــــــــا نعــــرف منها الزيــــــن من الشيــــــــن

بـــــس طلــــع كل شي فيها زيـــن وتحته خطيــــــــن

أبلة بشرحـها وكتــــاباتهـــا أحسن من طــــه حسيــــن

أبلة شفـــــــــاء سامحيـــــــــــنا إذا كنا غالييـــــــــــــن

وإن شـــــــــــاء الله بنبيض ويهج ونييـــــــب الميتيــن















أقــــول.... تذكرون أبلــــة مــا فارقتنـــا من سنتيــــن

اتدرسنا في الأسبــوع مرة ونتمناها عالأقل مرتيــــــن

أبلة ميثـــا طلب أخير بعد ثلاث سنوات إذا تسمحيـــن

إنج تذكريـــــــنا إذا كنا نستاهـــل إنج ما تنسيـــــــــــن



و بعدها أبلة أول ما شفناها خفنا إنها ما تشرح زيــــــن

بـــس طلعــــت أحســـن من أحســـن المـوجهيــــــــــن

ولا نكتها وخفـة دمــــها في الحصة يا ليــــل يا عيــــن

يا ســـــــــــلام على تيتشرتنا حنــــــــان سلاميـــــــــن

وانقـــــولها إحنا بدونج في الاستراكشر ضايعيـــــــــن



وبدأت الحصة الأخيرة وحالة البنات طبعا إنتو عارفين

بديــــناهـــــا مع إختنا هي أبلة منـــــى رقم اثنيــــــــن

يـا أبلـــة كفاية اكتشفنا وياج إن معظمنا طلعنا هجيــن

المهـــــــم انتظري نتائجنا وبتشوفينها بغمضة عيـــــن



وداومنا اليوم اللي بعده ونقول الله يستر من الباقيــــــن

فصرنا نحضر ويا الكتـــــب يعني انسوا كلمة فاضيـــن





اتصبحنا بأبلة ما أقدر أقول عنها إلا من الخاطر كلمتين

أبلة عــــائشــــة الله يجزيــــج من الخيــــــر ضعفيــــن

كثــــر ما علمتيـــــــنا الفقـه والسنــة وأصول الديــــــن

وإن شاء الله تذكرينا دوم ويجمعنا مع المصطفى الأمين





وش رايكم فأبلـــــــة صراحة ما أعــرف أبدأ من ويـــن

مــــــن أول حـــلقـــــــــــة ولا من آخــــــر لقطتيــــــن

أبلة فنانة وخطيـــــــرة هي رائدة ثـــالث علمي اثنيــــن

بدونـــــــــها ما عرفنا نميز بين الفضة والخارصيــــــن

أبلة عليــــــاء سامحيـــنا ترى احنا وااايد مقصريـــــــن

بس محبتج في قلوبنا وعاجزيـــن عن سداد الديــــــــــن


 

وكــــيــف صرنا ثـالث لولا أبلــوات ثاني علمي الحــلويــــــــــــن


 

أبلة انتصار كانت حصتها نشاط وما في طلعة إلا وانتو فاهميـــــن

وأبلة ميمونة حطتنا في عيونها وعندها ما في حد ياخذ في الثمانين " رحمــها الله "

وأبلة غيـــداء ما بتحصليـــن مثلهــــــــا لو وين ما تروحيـــــــــــن

وأبلة محـــــــــاســـــــن الحصة ويــــــاها تكون فل وياسميـــــــــن

وأبلة مريــــــــم بشرحها لا تخافــــون حلـــو وأنتو مغمضيـــــــــن

وأبلة موزة نوصللها منا سلام وانقولها مكانتج ما نزلت من العينين



يــــــا رب يا الله تحفظ أبلواتنا وتجمعنا وياهم في أعلى العلييــــــن

 

بــس قوليــــلــي وش حلاة المدرســــــة بدون المـــديــــــــرة والوكيــلتيـــــــــــن

مـن ســـمعنـــــا إن مديرتنا استوت أبلة مريــــــــم صرنا بالخيــــــر متبشريــــن

شــــــــوفــــــوا أفـــعــــــــــــالهــــا تثبــت في اليســـــــــــار وفي اليميــــــــــــن

وانقولها إن شاء الله رافعين راسج وانكون من أوائل الدولة ولأملـج مو مخيبيـن





ووصـــــــــلنا لآخــــــــر السنـــــــــة ودمـوعنــــــــا صارت عــالـخديــــــــــــن

حاطيــــن إيــدنا على خدنا ونفكر ونقــول كيف نترك وننسى هـــــالــــسنيــــــــن

كيــــــــــف ننســـــى مــن علمنا وأفادنا ودلعنا كأنه على راسنا ريشــتـيــــــــــــن

بـــاأبلة أجلي الامتحــان نبغي رحلة خلينا فاضين ما سمعنا غير كلمة حاضريـــن

صراحة المدرسة تسـتـاهل منا أكثر من ألف شكر وتقدير بس إحنا المقصريـــــن

حبــــــايبي في النهـــــاية مــــا أقدر أودعكم إلا بابتسامة تسر القلب الحزيــــــــن

وأخيرا سامحونا وإن شاء الله تذكرونا إحنا ثالث علمي اثنين من الدفعة العشريـن

قلبــي .... لـم ؟



كما لقنا ونحن صغارا

فحفظناها حتى صرنا كبارا

كان يا ما كان

في قديم الزمان

وسالف العصر والأوان

لا لا هي ليست بأقصوصة

لا ولا برواية محبوكة

هي خاطرة جالت بخاطري

تملكت عقلي

فأنطقت قلمي

ربما تكون فكرة بلا هدف

كلمات شبيهة بالتحف

قلمي .. لا عليك ..

فقط خط خطوطا على الورق

فبها تريحني مما يسمى بالأرق

تأخذني لأجواء تمسح مني العرق

ابدأ وسمي الله فمن لنا غيره

وصل على محمد وآله وصحبه

يا قلب ..

مالي أراك اليوم حزينا

أتراك تذكرت حبيبا !

ولكن لم !

أتراهم يبادلونني شعورا

أظنها كانت محبة مؤقتة

فحسبنا نقضي أوقاتا ممتعة

لالالا يا قلب

فليس هذا حبا في الرحيم التواب

فظن ظن خير بالأحباب !

قصــة قلــم


عشقت المداد في سنين طفولتي



فكان الأسير في سجون البراءةِ

 
 
كــان أول بيت أكتبـه بالوزن الصحيح .. " بحر الطويـل " ..
لم أصدق نفســي ..
ولكنـي لم أستطع إكمالها البتــة يومهـا ..
 
وعند تصفحي لجوانب " دفتر خرابيطي " العزيز .. رأيتها فتذكرتها ..
فـ " تفيجت " لإكمـالها ..
 
صحيح أن هناك بعض الأخطاء في الإكمـال ..
ولكن لا بأس .. فكانت كمحاولة ليس إلا ..
 
" إن سمعت معلمتي " الشاعرة نجاة الظاهري " فســ ........ " والله المستعان !!
 
وها هي تكملتها وهي تحكـي قصتي مع الكتابة !
 
 
 
عشقت المداد في سنين طفولتي



فكان الأسير في سجون البراءةِ







حملت الهموم الدائمات التي تعي



بأن سـعادتـي حـروف الكـتـابـة







تناهد شوقي واللهيب بأضلعي



فبتُّ بفقد كل شيءٍ بمهجتـي







ولكنه يلــوح لي كالـذيـن مَـن



يلوح لهم من قربهــم للنهايــة







فأسرَح كي أسُدَّ باب قناعتـي



فكاد بإقناعي بمنجـم ِطاقتــي







فليس هناك ما تؤكده عيني



ولم ينطلق بي سـاكن من حرارتي







ولا ورقٌ يـُزيّن الصفحة التي



يبعثرها حرفي وأخرِجُ خزنتي







فقيل ومن يلعب ينمّي مهارة



فقلت إذًا ألعب فتنمو مهارتي







وها اليوم أقرأ الحروف بأعيني



أراقصها بأدمعي كالفراشة







فإذ بي أقرُّ بالشجاعة حينـها



بأنَّ حروفي أصبحت كل ثروتي







سأمضي إلى أن أستمدَّ عزيمتي



وأرخي حروفي وأستعيد سعادتي

أيـام الرحيـل


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهٍ يا قلبــي الصغيــر ..
ها قد اقترب موعــد الفــراق ..
وتزداد الـ " الكراتيـن " هنـا وهنـاك ..
حقــًا لا أستطيـع التخيــل
فأصل الحكـاية أن العلاقة طردية بيني وبين الأيـام .. فكلمـا زاد موعـد الرحيـل زاد اعتصـار قلبـي ويزداد تعلقي بشارقتـي كتعلق الطـفل بأمـه ..
أيام أعيشهـا لا توصف .. كل من حولي يهيئ لي الجو لترك شارقتي ..
حتى دوراتي الصيفية لم تكن مثل السابق!
أعلـم يا شارقـة أنكِ لا تحبيـن أن يهجـرك أهلـك!
ولكن هذه الدنيـا !! .. وحقــًا لا أحد يعلم أيـن يكـون الخيــر ..
اللهـم يســر لـي الخيـر حيث كـان ثم ارضني بـه ..




الاثنين، 26 يوليو، 2010

عاد أخي والعــود أحمــد


ها قد أتا أخي البارحة من غربتـه التي لم أحببها البتــة، على حين غفلة منا .. إنها أفعاله التي لا يتركها أبــدًا .. محبـًا للمرح والدعابـة كما عهدناه ..

لم ينقطع صوته حفظه الله منذ الأمس في البيـت .. يلعب مع هذاويؤذي هذا .. آآآآه يا أخي كم أنت شقي جميـل

كم فرحت لحضورك ..

لقد تذكرت كلمة أمـي حين قالت لي وكم أضحكتني هذه الكلمة قالتها يوم أن كثرت أسئلتي عن أخـي ومتى سيأتي؟
فأجابتني بأنها متعجبة من كثرت سؤالي مع أننا حين نلتقي لا ننجز غير " الضرابات " هههههه

حقًـا أضحكتنـي .. فرددت ببرود أضحكتها .. " لو ما اتضاربنا ما بنكون اخوان " هههههه

الأحد، 25 يوليو، 2010

جنــون


تغمـــرني أفكـــار جنونــــية


لا أستطــيــع الإفصــاح عنهـــا

 
ولكـــن سـيأتــي اليــوم الـــذي

 
لــــن يستغـــن ِ أحــدٌ عنهــا

بوادر لملمـــة



**************************
عواصف لكنها تثبتني
أمواج لن تزعزعنـي
هكذا عمـري
بلاء لكنه يسعدنـي
**************************
حطام الحزن انجبر
شتات الضياع اقتبـر
حينمـا
عرف القلب ربـه وانكسـر
**************************
يومها أنام قريرة العيـن
حيـن أرسـم أمـلا لشخصيـن
أمااه وأبتـي
أسعدكمـا ربـي في الداريـن
**************************

سبـــاتٌ مبـــدع

أيـــا سباتــًا عشت مظفــرًا ,, بين أكناف صـدر محلـق

فغفــوك تسجيــل طمـوح عـلى نغمات عصـفـور

واستراحتك عبيـــر زهــور شــذاه النـــور

فــــــــــإذا مــــا أفــقــــت فـــــــــاح

  وحطمت تلك الحواجز والألواح

                  
                      فدمـت لـي سبـاتـًا معطاءً

               
                     إن دامت تلـك نواياك


.................

محــاولة إقنــاع



طفح الكيل وكدت أنفجر

طاح الدمع والقلب منقهر

أبحث عن سعـادة الشجـر

 
أريد هواء الزهر

وإذا رأوني قالوا

 


لماذا القهر!


 
فاحمد ربك فغيرك بمرض الهواء قد سهر

 
وغيرهم قد قلب الهواء قلوبهم فخاب وخسر

 
أما زلت في تلك الحجرة الضيقة ؟

أما زلت تتنفس آيات الله النيرة ؟

 
فإن كنت كذلك

ترى الدنيا تأتيك راغمة عن كل من كفـر

فإن الله يجزي من شكـر