السبت، 9 أكتوبر، 2010

فضفضة




قلبي السقيم كيف الأحوال مذ رحلوا

تبكي السنين حزن الأعوام بالكتـمِ



قلبي السقيم جد من أعماق ذكراهم

بالعين بالدمع والتدوين بالقلمِ
 
 
.............................................................
 

الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

مســـاء !





أيبكِ الربيع ويبكِ الشتاء؟

أم إذا رحلوا وجاء العناء؟


جفاف شديد
بحزنٍ عميق

وقلبٌ أسير
بدمعٍ سجيـن


ينادون دومـًا أين المسـاء ؟

يطفؤون الأضواء
يهدؤون الأجواء
وتبدأ الأحشاء تصيح
فترددها الأصداء


ليلتي بلهاء
كئيبة سوداء

إلى أن أدركت نعمة البكـاء

بعد أن أفرغته وودعته

وبدأ صوت الأذان في الأرجاء


الحمد لله على المساء و على البكاء

الحمد لله دائمـًا وأبـدًا وإن طـال العنـاء


فلابد للفجر يومـًا أن يبزغ وأقول للحزن


حــان الوداع

متـى سيزهـر أملـي ؟



أيصبر القـلب !

بل هو في هيجانٍ مستمــر !!

إيـــه يا نبض .. إهدأ قليـلاً

أحتــاجك مرتـاحـًا

لا تخذل آمالي ..

نعم،،

أعلم بألمك وحزنك الشديد ،،

فقد سحبت نفسك سحبـًأ من أرض العطـاء ..

نعم .. عذرًا .. لا ألومك أبدًا ..

عذرًا..

فهيـا نتجرع مرارة هذا الرحيل ..

ونعيد لشهقاتنا جو الأصيــل ..