الخميس، 25 نوفمبر، 2010

اللهم أغثنــا




اللهـــــــــــــــــــــم اسقنــــــا الغيــــــــث ولا تجعـــــــلنـــــــا مـــــــــــن القانــطيــــــــــــــــن

..........................................................






قالوا مطر في المدينة
والقلب من زخاته ينتفض من السكينة

تمنيت حينها أن أكون من الشاهدين المتمتعين المستغلين لهذه النعمة العظيمة

أن أكون طفلا يلعب تحت حباته الدفيئة

بأفواهٍ يفتحونها أم بأكواب يعبؤونها بابتسامات وضحكات بريئة

رباه أغثنا

رباه أغثنا

رباه أغثنا


فكلي ظن جميل بما أنت صانع .. فظننا فيك يا الله هو ما يبعث في أنفسنا السكينـة

فمهما حاولوا جرحي فدوائي في ظن لا يفارق كلمات مناجاتي المفتقرة الذليلة


....................................................................................

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

ارتسمت لي حياةُ طفلٍ بريء فرحٌ بهطول المطرِ لأوّل مرة..

تخيّلتها واشتشعرتها,


::سكون::

كلماتكِ جميلةٌ وعذبةٌ كعذوبةِ الماء ..


استمرّي ولكِ متابعون بشغف ..

سكـــــــون يقول...

حفظكِ الله أخيــة


اللهم رحمتـك نرجوهـــا


كوني بالقرب دائمــًا ..

إرسال تعليق