الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

عزائي الوحيد




وجاءت ليلة العيد بعد شهر إعادة تأهيل القلوب
وها قد تربعنا أيامـًا في ربوع العيـن
والقلب يهفو إلى ليالي شارقتـي الحبيبة وأهلهـا

صببت ذكرياتـي هنـاك فيكفي القلب مابه من آلام

شارقتـي،
أحبكِ أينما كنتْ
أحبكِ أينما رحلـتْ

عزائي الوحيد أنـي قد وجدت هنـا ضالتـي
فسأتمسـك بهـا بإذن ربـي
وسأحفـرها في صميـم قلبـي
حتـى أملؤها علمـًا إلى أن ألقاكَ ربـي ..

9/9/2010