الأحد، 1 أغسطس، 2010

يوميـاتي العيناويـة

بينما كنت منهمكة مع شاشتي .. تتصل أمي وتطلب منا بتجهيز جميع الأغراض والحقائب لعمل " بروفة " للسكن في منزلنا الجديد في العيـن ..
فرحت "قليلاً" ..
وصلنا ربما بعد ساعة علما أن المسافة لا تزيد على الـ 20 أو 25 دقيقة من منزل " جدتـي ".. ولكن البركة في أخي الموقـر .. يبدو أنه نسي الطرق بعد غربته خخخ ..

صحراء لم تتجمد بعـد !! .. لا بأس .. عبرناه بعد أن كون الغبار طبقة فوقنـا ..
عمال يشتغلون هنا وهناك .. >> خربوا الفرحـة لأننا التزمنا الصمت ههه..

وما هي إلا لحظات و كلٌ ماسكٌ بـ " مقشتـه " وينظف جزءًا من البيــت .. >> صدقت ابنة خالتي حين وصفته بأنها " انهلكت هلاكًا لم ينهلكه أحد في عالم الانهلاك " >> من هلك أبدع هههه

وكلما مللنا وتعبنا قمنا نتضارب أنا وأخوتي ونلعب وكأننا في مرحلة الابتدائية أو ربما أصغـر ..
ياااااااااالله .. كان يومـًا حافـلاً ..

ولكــن !!

حـان وقت النـوم ..
الجو هادئ .. الشارع هادئ ..
لا أحد في الطريق ..
أصوات السيارات .. أين ؟
أصوات جيراننا .. أين ؟
بقالتنااااا الحبيبة .. أين أنتِ ؟
لا شيء سوى مسجدًا بالكاد أن نسمع صوتـه !! ولكن .. بدون إقـامة !!
أين أيامكِ يا شارقتـي .. حين أسمع صوت الإمام وهو يقرأ في الفجـر علمًا أن المسجد ليس بقريبٍ جدًا من منزلنـا ..

شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارقتـــــــــــــــــــي ..
حقًا افتقدك منذ اللحظــة ..

أعود مجددا لإقناع جفوني أن تستريح قليلا ..
ولا جدوى !
إلى أن بدأ يومًا جديـدًا وقصص ومغامرات مع " يومياتـي العيناويـة "

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

هلا بالزيييييييييييين فدار الزين

حللتم أهلا ونزلتم سهلا

انسي دارج الجديم ولا تبكي على الاطلال ... وتعايشي مع الواقع

سكـــــــون يقول...

أشكركِ على هكـذا ترحيــب ..


ولكن عذرُا ..


نسياني لدارٍ ترويت منـه .. صعبٌ جـدُا ..

ولكـن أسأل الله أن يوفقنـا للخيـر أين ما كـان ..


أشكركِ أخيــة ..


متابعتكِ تسعدنـي ..

فوشي يقول...

بنفتقدك مررررة..(بحر دمووووووع)
:(

سكـــــــون يقول...

فووووشي ..

سأفتقد حكاويكِ و " فرفشتك "
ولقاءاتنا ..

عسى أن نلتقي قريبا بإذنه تعالى في الدنيا ..
وفي الفردوس الأعلى في الآخرة ..

مودتي لـكِ " مبتسم "

إرسال تعليق