الاثنين، 26 يوليو، 2010

عاد أخي والعــود أحمــد


ها قد أتا أخي البارحة من غربتـه التي لم أحببها البتــة، على حين غفلة منا .. إنها أفعاله التي لا يتركها أبــدًا .. محبـًا للمرح والدعابـة كما عهدناه ..

لم ينقطع صوته حفظه الله منذ الأمس في البيـت .. يلعب مع هذاويؤذي هذا .. آآآآه يا أخي كم أنت شقي جميـل

كم فرحت لحضورك ..

لقد تذكرت كلمة أمـي حين قالت لي وكم أضحكتني هذه الكلمة قالتها يوم أن كثرت أسئلتي عن أخـي ومتى سيأتي؟
فأجابتني بأنها متعجبة من كثرت سؤالي مع أننا حين نلتقي لا ننجز غير " الضرابات " هههههه

حقًـا أضحكتنـي .. فرددت ببرود أضحكتها .. " لو ما اتضاربنا ما بنكون اخوان " هههههه

0 التعليقات:

إرسال تعليق