الأربعاء، 28 يوليو، 2010

يوم تخرج الثانويـة !

كـالعادة .. فأنا لا أضبط الأبيات لا وزنا ولا قافيـة ..
ولكنـها كلمات تنفس عما في القلـب ..
كتبتها أودع أناسـًا لا أظن أني قد ودعتهم !!
فما زال التواصل مستمر .. وللــه الحمــد

حفظكم ربـي أين ما كنتـم


.......................................



بداية ً.. أقدم لكل الحاضرين تحياتي

في لحظة يوم ما بقدر أكررها ثاني

في لحظة يوم ما أقدر أقول غير الآتي

هي مجرد كلمات سطرتها بدموع وداعي

لمدرسة هم أهلي وكل ناسي

هم على عيني وتاج راسي

كنت معاهم فـ أحلى لحظات حياتي

حتى باب الفصل شاهد وكل الأدراج والكراسي

أيام ٍ ما تنتسي ولو ملى الشيب شعر راسي

أنسى.. كيف؟ ليش هو كان مجرد دوام عادي!

لا.. هو كان مجرد أكسجين حياتي

ما أدري كيف أوفي الجميل لكل أبلواتي

بنات شمروا ويلا نييب النسب في العالي

ونفرح أمنا وأبونا وكل غالي

ونترك بصمتنا ويكون أثرها باقي

بودعكم اليوم بس لا تخلون الدمع عالخد ساري

ليش الدموع؟!.. مب في التآخي تلاقي

وإذا ما تلاقينا.. نتلاقى إن شاء الله بأعلى الجنان

0 التعليقات:

إرسال تعليق