السبت، 5 مارس، 2011

نوَّر البيــت " مبتسم "








 ( وين بيتكم ؟ )
على ما أذكر أنه كان هذا نص الرسالة النصية التي استلمتها من صديقتي في 5:43م يوم الخميس الموافق 3/3

لا أخفيكم أنني أتحرج نوعًا ما من هذا السؤال ؟ لأنني لا أعرف أين بيتنا بالضبط خخ
واستفسارات مني وإلي نتيجة هذا السؤال الغريب ..

مالذي جاء بها إلى هنا ؟
ربما رحلة من الفجيرة .. عذرًا ( دبا الفجيرة خخ ) إلى العيـن ..

طبعـًا لمشاعر الرصيد الحساسة في ذلك الحين .. أجبتها بـ ( مس كول ) خخ

المهم .. حدثتها وقالت أنهم يقضون الإجازة في العين !!

يا سلاااااااااااام ..


يا مررررررررحبا حيااااااااااااااااج ..الخ ..


- ادعي أن يوافقوا أن يذهبوا بي عندك


- لا عليكِ .. اللهم سدد ألسنتهم بالموافقة .. ههه


إلى أن جاء يوم الجمعة .. ليلاً قبيل أذان العشاء ..

اتصلت الأخت .. وهم ما زالوا قريبين من البيت .. ولم يستطيعوا أن يدخلوا المنطقة ( كله من بركاتي طبعًا ) خخ

والمصيبة أن الخطأ هنا ليس كأي خطأ !! فليس أمامكِ غير شوارع على مد البصر ودوارات ( اسم على مسمى ) خخ ..

المهم دخلوا إلى المنطقة ( الجرداء ) خخ .. ربما بعد نصف ساعة وثلاث سيارات مصطفة خلف بعض يبحثون عن ضالتهم خخ

ونصف ساعة أخرى يبحثون عن البيت خخ

أتنقل بين الطابق السفلي والعلوي ( ربما أراهم من بعيد )
انتهى الرصيد !!
لا يوجد أحدٌ في البيت
ذهبت أختي إلى الـ ( سطح ) من ذكائها الخارق عليها ترى أحدًا في هذه المنطقة الظلماء الجرداء خخ ويا ليتها لم تذهب !!
فقد أتت ترتجف خوفـًا تقول لي: أتوقع بأنني قطعت ( واير الدينما ) !!
وأنا في حالة ودوامة لا أستطيع أن أخرج منها .. وأختي في عالم آخر .. خخ ..


المهم ..


إلى أن استسلمت وبدأ الشك يجتاحني بأنهم في منطقة أخرى ( رحتِ فيها ) خخخ

أتى والدي من الصلاة سحبته معي خخ للبحث عن 3 سيارات خخ

الحمد لله .. ما لبثنا إلا أن وجدناهم .. ( زففناهم ) معنا إلى البيت

وأخيييييييييييييرًا ..

حتى نزول ( الأخت الكريمة ) من السيارة ربما 5 دقائق !! خخ


نزلت من السيارة دخلت عند الباب ( لا غير ) مجرد كلمتان من هنا وهناك ..


( صعقت ) !!!


ومن طرفي محاولات وصراعات للبقاء وإن لدقائق على الأقل ..


ولكن .. كل محاولاتي باءت بالفشل !!


ذهبَت وتركـَت ابتسامة على ثغري .. مصاحبة شيء في الخاطر بأني كنت أود الجلوس معها وأني لم أعمل الواجب و ....الخ فسرعان ما ( طاروا ) !!



أخيتي .. حضورك، إهداؤك رغم بساطتهما .. يعني لي الكثيــر الكثيــــر ..

دمتِ لي أخــتـًا ..

" مبتسم وبعمق "


2 التعليقات:

غير معرف يقول...

فعلا انه يوم..........؟ "لا تعليق!

أولاً: نص الرسالة النصية الأولى كان> شو اسم منطقتكم؟
ثانياً: أعجبتني حينها تلك الدعوة> اللهم سدد ألسنتهم بالموافقة.."مبتسم"

من حينها وأنا أحاول جاهدة لتحقيق تلك الدعوة ولا تنسين أنه كان يوم جمعة ولله الحمد، حتى تم الموافقه وبدأت القصة......خخخ

محاولات لإستيعاب الطريق، مكالمات انتقلت إلى أكثر من شخص.. خخ والأمل معي لآخر لحظة..

دخلنا في معمعه كما سموها أخواتي ههه بحثاً عن منزل رقم 14 لفينا ولفينا وفجأة وجدنا منزل يحمل الرقم، ولكن الأسوء من هذا أن ارقام المنازل ربما هي الأخرى مكررة، كيف؟! الله أعلم ، المهم مضيناوبعد ساعة تقريباً من الصرااع.. وأخييييراً، الحمدلله ع السلامه>أقوول لنفسي خخخ

كان اللقاء، والفرحة بالنصر كبيرة خخخ، والإبتسامة مرسومة على الوجوه، كلمة من هنا وهناك..وانتهى اللقاء >وداع يملؤه الترقب..! خرجنا من المنطقة بسررعة وبشكل يسييير وكأنه لم يحدث كل ما حدث..؟

واللي عرف البيت أول مرة ان شالله ما بيضيع مرة ثانية..؟ خخخ وإلا شو رايج اختي؟

> بالغتي بتلك الخمس دقائق يا سكون، ربما ال5 دقائق كانت حتى الدخول لحوش المنزل، خخخ

فحقا لم أتصور في بالي منذ انتقالكم لهذه المنطقة الجديدة أني سأزورك فيها يوما ما بل ولم يخطر ذلك في بالي..

بس من حقنا نضيع المنطقة كبييييييرة، المكان ظلام في ظلام، مافي شوارع، الدرب رملة+ حفريات،والله المستعااان.. ولكن الأجمل من هذا كله أن المسجد أمام المنزل..أهم شي!

سررت بتلك الزيادة،حملت الكثير وتركت الكثيير في القلب، حقاً ما أجمل لقاء الأخوة..

وأرد أقولها ماعليج قصووور..~

"مبتسم بشووق"

سكـــــــون يقول...

هههههههههه


آآآآآه يا طمووووح ..

بصرااااحة كانت أكشنااااااااااااات

ربي يحفظج .. " مبتسم "

إرسال تعليق