السبت، 12 مارس، 2011

غريــــب!



إنهم قالوا عني غريب ....... قالوا شاذ هذا بيننا



فأجبته قائلا بطيب ....... مالغريب في أمرنا



فاستدار بشكل مريب ....... متعجبًا من سؤالنا



فأكمل مستنكراً بريب ....... بادئاً معرفاً بحالنا



أنتم يا معشر الحبيب ....... في عالم غير عالمنا



لا تكمل فقد هديت ........ إلى ما تقصد من فعالنا



فأجبته بهدوء عجيب ....... أليس هذا أمر ربنا



البصير السميع القريب ....... من هو أدرى بحالنا



اسمع لكلامه مجيب ....... فإنه أرحم من أمهاتنا



واطرق بابه تائبا منيب ....... ولننهض من غفلاتنا



إنه بالدعاء سميع مجيب ....... فاطلبه مجاورة أنبيائنا



0 التعليقات:

إرسال تعليق