السبت، 12 مارس، 2011

أرق



اهتمامنــا بالحالة الاجتماعية تكــاد تذبحــني ,, تقتلــني ,, تمزقنــي ,,

نربــي أطفـــالنا ,, أو بالأصح ,, نجهزهم ليس إلا ,, ليقال عنــا كذا وكذا

ليقال عنه ابنه متميز أو ابنتها تخرجت بامتيــاز ,, وإذا رأيت أخلاقهم ,, فحدث ولا حــرج !

فيهتم الوالدين بواجبات الطفــل في المدرســة ,, ويجعلون أخوته الكبــار بالحل عنــه بحجة أنه لا وقت لديــه!

فيعتمد الصغير ( دائمــا ) على هذا الشــيء,,

وعندما يكبــرون !!

نستغــرب ,, كيــف نــزل مستواهم وقد كانوا متميــزين!

( إذا عرف السبب بطل العجب )

فها نحن نجهزهم للعرض أمام الآخريــن كمــا نريــد ,,

أفيأمنون أنهم هكــذا من خلفهم؟

لا أظن !!

كثير ممن أعرفهم أراهم أمام والديهم ومن دونهم ,, فوالله لشتان وشتان !!

فتطمئن الأم على أنهم مثلا لا يرون المسلسلات الخليعة أو أنهم من الذين يقيمون الصــلاة,,

أو أن الإبن إذا خرج مع أصدقائه فإنه يحافظ على الصــلاة !

اسمع معي هذا المثال:

أم تجلس مع أبنائها ( الصغــار ) لمشاهدة المسلسلات

بل ويتناقشــون فيهــا !



ومن ثــم تراهــم يشاهدون مسلسلا أو فيلما وتلقي شتى أنواع التهديد و اللوم إن فتحوه مرة أخــرى !

بالله عليك قل لي مالفرق الآن بين المسلسلات والأفلام ؟

أذكر عندما كنــا صغــارا

بل و والله إلى الآن وها أن قد طرقــت أبواب الجامعة منذ سنــوات ,, لا أجرؤ أن أقول كلمــة " حــب " أو حبيبــي " أو " زوج "

فسبحــان الله كيف يجرؤ هؤلاء الأطفــال على قولها وبكــل جرأة !!



ومن الغريب والعجيب ,,

أن ترى الآباء والأمهات يفتحون القنوات الإسلامية ويرون الأطفال وقد حفظوا كتــاب الله

ويقولون لأبنائهم : أنظر على ماذا يجتهد الأطفال، وليسوا مثلــك هداك الله!

ولم تلبث إلا دقائق وينادي الأب إلى ابنته حتى تشاهد البرنامج الغنائي للأطفال الذي لا يمد للحياء بصلــة,,

فالطفل بدوره يقع في حيــرة من أمــره وإن لم يظهر ذلك عليه !

وصــدق الشــاعر حين قــال: ألقاه في الماء مكتوفاً و قال له : إياك إياك أن تبتل بالماء !!

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

مشكلات اجتماعية تستحق الطرح
وفقت_ في الاختيار أيا سكون




طمووح..،)

سكـــــــون يقول...

" أبتسم وبعمق لوجودكِ هنا "



أشكر لكِ حسن مروركِ أخية ..

إرسال تعليق