الجمعة، 11 فبراير، 2011

بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خيــر







صار دوري وجيت مهرولة أهنيها
بس وقفت لا تذكرت سوالفها

حسيت بياض ثوبها يناديها
ينادي طفولة كانت ترسمها

وكبرت اليوم وصارت كأنها
عروس، لا هي ملاك بأصلها

أمونة جيت بالحيييييل أهديها
وأنثر حروفي عساها تقبلها

كان ودي اليوم أشوفها وأزفها
بس القدر حال إني أوصلها



 


أمووووون .. تبين الصراااااحة .. أشـــــك إنج كبرتِ .. خخخ .. ما تيوزين عن براءتج ولعباااااااااااااااااانج ..

ربي يحفظج يااااارب " مبتسم "


0 التعليقات:

إرسال تعليق