الأربعاء، 8 فبراير، 2012

لن يفلحوا








 لي كنزٌ مدفونٌ في صدري
لي غرسٌ أوشك أن يُدفن

لي حلمٌ كان ليرويني
والآن بصحبتهم يسجن

كم كانت ترنو أمانيَّ
واليوم سأُودعها المدفن

آهٍ كم كانت تأويني
كم كانت تنسيني المحزن

قتلوا الحلم بأفواهِ
بعقول حمقى لا تفطن

لا لن أصغي لآراءٍ
لن أسمع منهم لن أركن

فاليوم قراري به يومي
وبه مستقبليَ الأثمن

وبه ستحلق أحلامي
وبه أنحتها من معدن



سكـــــــون

0 التعليقات:

إرسال تعليق